جيل ارامكو

لقراءة المقال الأصلي الرجاء الضغط هنا

- بدأ عام ١٩٦٠م حتى عام ١٩٨٠م -

في هذه الفترة الزمنية انتعش الاقتصاد في المملكة العربية السعودية خلال (عام ١٩٦٠م وحتى عام ١٩٨٠م) أو ما يعرف بـ (الطفرة). نشأ هذا الجيل متأثرًا بالجيل السابق حيث أن آبائهم عملوا لفترات طويلة بمناطق نائية وحين عودتهم لعوائلهم يكونوا كسبوا مالًا كافيا لإطعامهم ويدخرون الفائض من المال لحالات الطوارئ ولذلك فقد عايشوا أوقات صعبة جعلتهم يتحملون المسؤولية في سن صغيرة. كما أنه أتيحت لهم فرصة التعلم مباشرة من الخبراء الأجانب. بالإضافة إلى ذلك؛ واجه سوق العمل موجة تحول واضحة، على سبيل المثال: توجه كثير من الناس إلى تأسيس أعمالهم التجارية الخاصة مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط. ويجب الإشارة إلى أنه في تلك الفترة الزمنية أُنشئت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.

العوامل المؤثرة على هذا الجيل:
تأثر هذا الجيل كثيرًا باكتشاف النفط؛ فقد أدى اكتشاف النفط إلى تغيير جذري في المعيشة وأيضا توافد الأجانب في تلك الفترة سواء كان لهم احتكاك مباشر معهم أو تناقل القصص والأحاديث عنهم. إضافة إلى ذلك؛ العاملين في القطاع الخاص أتيحت لهم فرصة التطور الوظيفي والوصول إلى مناصب عليا في الشركات كما تأثروا تأثرا كبيرا بالإدارة الأجنبية. وتلك الفترة تُعد من أفصل الفترات لسوق العمل السعودي.

السمات الرئيسية لهذا الجيل:
لكل فترة زمنية سمات تميزت بها عن غيرها من الأزمنة. وهذه الحقبة امتازت بما يلي:
• إتقان العمل: سواء للعاملين في القطاع الخاص أو الذين أسسوا أعمالهم الخاصة.
• الذكاء وجدية العمل: التطور في مجال المهني بعد أن كان التركيز على الأعمال في المستويات الأدنى إداريا فقد أصبحت هذه الميزات مطلبا ضروريا لفهم احتياجات العمل والإدارة.
• العوائل الكبيرة: رغم استمرارية التفكير القبلي ونفوذه على المجتمع إلا إن تلك الفترة اعتمدت على معيشة العائلة في منزل كبير يضم عدة أجيال مع بعضها البعض وكان تأثيرها على الفرد كبيرا وأقوى من تأثير القبيلة.

الجوانب الإيجابية لهذا الجيل:
– إتقان العمل.
– الذكاء وجدية العمل.
– التخطيط الإداري: فهم الأساليب الأساسية والتشغيلية وامتلاك أحقية اتخاذ القرارات اللازمة. ومقاومة الطبيعة الصحراوية والمناخ العام الذي له أثر مباشر في الجانب التنظيمي للأعمال.
– عدم النفور من الأجانب: رغم أن الثقافة العامة لم تكن ترحيبية بسبب العقلية القبلية والرهاب من الأجانب إلا أن الثورة الجديدة “الطفرة” ولّدت حاجة ضرورية وقصوى للخبرات الأجنبية، وعليه وجب تغيير النظرة للأجانب.
– الميل إلى التفاصيل: وهذا التوجه تحديدا ساعد في الانتقال من الأعمال التشغيلية إلى الأعمال الإدارية.
– بداية انطلاقة التعليم: التعليم كان في مراحله الأولى وفي هذه الفترة أُنشئت الجامعات.
– التحول الاقتصادي: كما سبق ذكره بسبب اكتشاف النفط فقد مرت المملكة العربية السعودية بتحول اقتصادي ضخم لمستقبل واعد.
الجوانب السلبية لهذا الجيل:
– ضعف البنية التحتية للتعليم: على الرغم من إن هذه الفترة التي بدأت الانطلاقة نحو تعليم أفضل إلا أن معظم العاملين لم يكونوا متعلمين عندما بدأوا العمل.
– النظرة الدونية للبعض الوظائف: نظرا للتحول الملحوظ في تحسين الأوضاع الاقتصادية، عانت هذه الفترة تغييرا واضحا في الوظائف ذات المستويات المنخفضة.
– التركيز على العمليات بدلاً من الأهداف: الهدف الرئيسي من التوجه الإداري كان لأجل التركيز الكبير على آلية العمل بدلا من تحديد الأهداف؛ لذلك فإن إنشاء آلية عمل مناسبة وسلسلة أمر في غاية الأهمية.

طبيعة العمل:
الاحتياج الوظيفي في المناطق النائية هو الأساس ووفقا للمعايير في ذلك الوقت فإن الشركات الكبرى لديها مقر رئيسي في المدن الرئيسية. وعليه فقد نُقلت أعداد كبيرة من العوائل إلى أقرب نقطة من مناطق العمل النائية وذلك لتحقيق أكبر فائدة ممكنة من قرب العامل من ذويه، كما انعكست رغبة العاملين في الانتقال للعمل في المقر الرئيسي في المجالات الإدارية والإشرافية وتعلم العمل مباشرة من المسؤولين.

فلسفة العمل (لماذا يعلمون؟):
الهدف الرئيسي من العمل في ذلك الزمن (شهري)، بعد أن يغطي العامل تكلفة المعيشة اليومية للعائلة ككل فإنه يبدأ بادخار بعض المال للاحتياجات الطارئة والمستقبلية. وبالرجوع إلى تسلسل ماسلو الهرمي للاحتياجات، فإن معظم الأفراد في المجتمع انتقل إلى التركيز على الحاجة “للانتماء” وأصبحت هي الحاجة الرئيسية في تلك الفترة.

Summary
جيل أرامكو
Article Name
جيل أرامكو
Description
في هذه الفترة الزمنية انتعش الاقتصاد في المملكة العربية السعودية خلال (عام ١٩٦٠م وحتى عام ١٩٨٠م) أو ما يعرف بـ (الطفرة). نشأ هذا الجيل متأثرًا بالجيل السابق حيث أن آبائهم عملوا لفترات طويلة بمناطق نائية وحين عودتهم لعوائلهم يكونوا كسبوا مالًا كافيا لإطعامهم ويدخرون الفائض من المال لحالات الطوارئ ولذلك فقد عايشوا أوقات صعبة جعلتهم يتحملون المسؤولية في سن صغيرة. كما أنه أتيحت لهم فرصة التعلم مباشرة من الخبراء الأجانب. بالإضافة إلى ذلك؛ واجه سوق العمل موجة تحول واضحة، على سبيل المثال: توجه كثير من الناس إلى تأسيس أعمالهم التجارية الخاصة مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط. ويجب الإشارة إلى أنه في تلك الفترة الزمنية أُنشئت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.
Author
Publisher Name
HR MasterKey
Publisher Logo

Noura Aldayel

Human Resources Professional since 2014, working in different HR functions with a focus on Personnel, Recruitment, Employee Relation, and Policies & Procedures. The main driver currently in my career is being a positive change agent in the culture of HR and improve its role. Raising professional knowledge individually and collectively. Always open to new challenges and excited to discover new paths to expertise, skills, and knowledge. “Humanity is #1 priority on both personal and professional levels”. نبذة تعريفية: أعمل في مجال الموارد البشرية منذ عام 2014م. ولقد كانت في عدة أقسام متنوعة منها شؤون الموظفين، التوظيف، علاقات الموظفين والساسات والإجراءات. التوجه الحالي في المجال المهني يتمحور حول التغيير الإيجابي لثقافة الموارد البشرية وتحسين دورها؛ وأيضا رفع مستوى الوعي الوظيفي على الصعيد الفردي والجماعي. كما أني أتطلع لخوض تحديات جديدة أطور فيها من مهاراتي ومعرفتي. "تظل الإنسانية في قائمة أولوياتي على الصعيدين الشخصي والمهني".

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: