توظیف السعودیون حقائق وخرافات 1



في ما يلي ترجمة للمقالة أعلاه

نقلا عن تجربة شخصیة في مجال التوظیف فقد واجهنا ولازلنا نواجه صعوبة في تحقیق نسب عالیة لسعودة الوظائف. لازالت بعض الشركات متحفظة في هذا المجال، وذلك لعدة أسباب ـ غالبا ـ تستند على خرافات حیث أني شخصیا لم ألتمسها لدى كثیر من السعودیین. فیما یلي بعض الخرافات المتداولة والتي تحتاج إلى توضیح؛ آمل أن أحصر أكبر قدر منها:

خرافة (١): لا توجد كفاءات سعودیة متخصصة في سوق العمل

كلما سمعت هذه العبارة أو عبارات مماثلة أشتاط غضبا! حیث أن المنظمات تخلق عقبات منها

متطلب اللغة: عدم إجادة اللغة الانجلیزیة أو ضعفها: مؤكد بأن مستوى اللغة اللغة الانجلیزیة مهارة أساسیة في القطاع الخاص إن لم تكن أهمها. إلا أن ذلك لا یجب أن یشكل عائق في قبول المرشحین للوظائف. قبول مستوى متوسط من الإجادة وتحفیز الموظف لتطویر مهارته اللغویة سوف یكسب الطرفین منافع منها أن الموظف سیحرص على إثبات جدارته وفي نفس الوقت سیلاحظ صاحب العمل تطور موظفیه طوال فترة عملهم لدیه.

متطلب الخبرة: قلة الخبرة أو انعدامها: اتفق مع هذه النقطة نوعا ما؛ حیث أن الخبرة العملیة أهم من المعرفة النظریة وأكثر فعالیة لكن لابد من الإشارة إلى أنه یجب أن تكون هناك نقطة بدایة ینطلق منها المرشح لبناء هذه الخبرة. في حال كان المرشح لیس ذو خبرة ویرفع مستوى توقعاته حیث یطالب براتب عالي أو منصب فبالتأكید لا أتفق معه ولكن على المنظمات إتاحة الفرصة للمبتدئین لاكتساب الخبرات اللازمة.


خرافة (٢): تكلفة عدم استقرار السعودیون في الوظائف

ذلك یعني بأن الموظف السعودي قد یستقیل بفترة قصیرة؛ لنلقي نظرة متفحصة ونحاول تحلیل وفهم الأسباب، و حتى أوجز الأمر في نقاط رئیسیة فإني أستعین بدراسة من موقع 

gulftalent.com

بعنوان ،(توظیف خریجي الجامعات في السعودیة) وقد نُشر في سبتمبر ٢٠١١م قائمة بأهم ٥ معاییر أساسیة لاختیار الخریجین وظائفهم.

التدریب والتطویر: من المرجح أنه إذا لم یكن هناك مسار واضح للتطور الوظیفي فإن الموظف سوف یتطلع إلى جهات أخرى یستطیع أن یصقل مهاراته فیها ویتقدم. عدم وجود تدریب وتطویر مهني یعیدنا إلى خرافة (١)؛ كیف تعثر على كفاءات عالیة مالم تطور الإمكانیات الحالیة المتوفرة في سوق العمل المحلي!

وظائف تحفز روح التحدي والمخاطرة: یتطلع الشباب السعودي إلى تطبیق ما تعلموه ونقض المعتقد المتداول في خرافة (١). المنظمة وسمعتها في السوق: أشیر إلى ذلك من مدینة الجبیل الصناعیة حیث روح المنافسة عالیة جدا والمنظمات تبدي فخر بمنسوبیها وتظهر ذلك للمجتمع بوضوح

الراتب والمنافع الأخرى: الجدیر بالذكر بأن هذه النقطة لیست في الطلیعة ولكن لا یمكننا تجاهل أنها جانب هام؛ فالتعامل مع الموظفین بعدل وسخاء یحقق الاستمراریة والتطور.

روح الفریق: من وجهة نظري بأن هذه النقطة یجب أن تلي التدریب والتطویر مباشرة حیث أن الموظف یقضي وقتا أطول في العمل مما یقضیه مع عائلته. والحمد الله خلال رحلتي المهنیة قد وفقت بزملاء عمل رائعین لازلت على صلة طیبة ومتینة بهم.


خرافة (٣): تكلفة توظیف السعودیین باهظة!

مع الأسف أن هذه النقطة لیست خرافة بل حقیقة. توظیف السعودیون أكثر تكلفة، في الواقع أن الحیاة الاجتماعیة والاقتصادیة في هذا البلد مكلفة، كالتطلع لامتلاك عقار في حین أن المغترب لیست لدیه التزامات اجتماعیة في السعودیة وقد یسمح له في بلاده امتلاك عقار بسرعة أكثر من السعودي، لا یمكنني الجزم بذلك لكن هذا ما یبدو علیه الأمر. لطالما أن الاقتصاد وتكالیف المعیشة في ازدیاد فبالتالي ستزید معها تكلفة رواتب السعودیین.

أود أن أنوه أنه الآن ومع الضرائب والمدفوعات الحكومية المتطلبة على السعودي فإن الأرقام قاربت من بعضها البعض


خرافة (٤): السعودیون لیسوا جدیین / أو لا یعملون بجد.

صدقا أقر بأني اعتدت على تصدیق ذلك؛ لكن بعد العمل في عدة شركات مختلفة. من واجبي أن أنفي هذه الفكرة المغلوطة وأقر بأن هناك شریحة كبیرة من السعودیین الجدیین و ذوو كفاءة.


خرافة (٥): السعودیون یمیلون للاستقرار ولا یقبلون الترحال.

السعودیون غیر مستعدین للانتقال من مناطق عیشهم. قد كنت أظن بأن ذلك صحیحا على الرغم من أن والدي انتقل إلى الجبیل في عام ١٩٨٨م. إلا أن العمل في قطاعات النفط والبناء قد كشف لي جانب آخر من الحقیقة؛ فالسعودیین هناك على استعداد لخوض غمار المحیط أو البقاء في منتصف الصحراء وذلك تحقیقا لمسیرتهم المهنیة وتفانیهم في العمل.


خرافة (٦): الوظائف مسعودة و نحن في النطاق الأخضر.

هذه النقطة تنقسم إلى نقطتین رئیسیتین:

١ .المنظمات الصادقة: 

توزیع عادل: ذلك یعني بأن السعودیین یعملون في جمیع مستویات التسلسل الهرمي للمنظمة، وقد عملت مع سعودیین على مستوى عالي من الذكاء والحرفیة وتلك الشركات أغلب العاملین فیها سعودیین والعمل یمضي بسلاسة وعلى أتم وجه. لكن ذلك لا یعني أن یتوقف توظیف السعودیون عند الوصول للنطاق الأخضر! یجب الاستمرار في العمل بنفس الآلیة وتوظیف المزید من السعودیین.

توزیع غیر عادل: ذلك یعني بأن السعودیین یشغلون الوظائف في المستوى الأدنى من التسلسل الهرمي التنظیمي؛ وكثیر من هذه المنظمات تبث فكرة مغلوطة بأن یعمل لدیها سعودیون دون تمكینهم فعلیا ویجدر القول بأنها أقرب للمنظمات غیر صادقة. و في مثل هذه الحالة مهما وضعت من خطط فلن تعطي نتائج فعالة وحقیقیة نظرا لما فیها من تلاعب بالأنظمة.

٢ .المنظمات غیر صادقة:

من وجهة نظري هذه المنظمات هي فایروس مدمر للقوى العاملة الوطنیة في هذا البلد. كما أشید إلى أنه یجب أن تكون هناك غرامات مالیة ضخمة ویجب على الحكومة و أیضا على الشركات الخاصة الأخرى أن لا تتعامل معها حتى یتم تصحیح الأوضاع. حیث أن الأغلبیة العظمى من العاملین فیها غیر سعودیین ویتم إقصاء الكفاءات السعودیة دون سبب واضح.


أعتقد أن الأمر یتطلب جهد أكبر من مجرد تدوینة للمشاركة، وآمل بأني قد وفقت في تغطیة جمیع الجوانب بشمولیة وحیادیة. وتسرني إضافاتكم ومشاركتكم في التعلیقات أدناه.

Summary
توظیف السعودیون حقائق وخرافات
Article Name
توظیف السعودیون حقائق وخرافات
Description
نقلا عن تجربة شخصیة في مجال التوظیف فقد واجهنا ولازلنا نواجه صعوبة في تحقیق نسب عالیة لسعودة الوظائف. لازالت بعض الشركات متحفظة في هذا المجال، وذلك لعدة أسباب ـ غالبا ـ تستند على خرافات حیث أني شخصیا لم ألتمسها لدى كثیر من السعودیین. فیما یلي بعض الخرافات المتداولة والتي تحتاج إلى توضیح؛ آمل أن أحصر أكبر قدر منها
Author
Publisher Name
HR MasterKey
Publisher Logo

About Noura Aldayel

Human Resources Professional since 2014, working in different HR functions with a focus on Personnel, Recruitment, Employee Relation, and Policies & Procedures. The main driver currently in my career is being a positive change agent in the culture of HR and improve its role. Raising professional knowledge individually and collectively. Always open to new challenges and excited to discover new paths to expertise, skills, and knowledge. “Humanity is #1 priority on both personal and professional levels”. نبذة تعريفية: أعمل في مجال الموارد البشرية منذ عام 2014م. ولقد كانت في عدة أقسام متنوعة منها شؤون الموظفين، التوظيف، علاقات الموظفين والساسات والإجراءات. التوجه الحالي في المجال المهني يتمحور حول التغيير الإيجابي لثقافة الموارد البشرية وتحسين دورها؛ وأيضا رفع مستوى الوعي الوظيفي على الصعيد الفردي والجماعي. كما أني أتطلع لخوض تحديات جديدة أطور فيها من مهاراتي ومعرفتي. "تظل الإنسانية في قائمة أولوياتي على الصعيدين الشخصي والمهني".

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

One thought on “توظیف السعودیون حقائق وخرافات